جراحة قلب الاطفال

اصلاح تشوهات القلب الخلقية كثقب القلب وعيوب الجدار البطيني والجدار الاذيني واغلاق القناة الشريانية المفتوحة بعد الولادة ورباعية فالوت والتشوهات الاخرى

تعتبر المانيا من الدول الرائدة عالميا في اجراء عمليات القلب باحدث التقنيات التي توصل اليها الطب وبمعدلات نجاح عالية ويعزى ذلك لوجود العديد من اساتذة طب وجراحة القلب وجراحة قلب الاطفال ذوي الكفاءات العالية والاختصاصات الدقيقة من اصحاب الخبرات الطويلة في هذه المجالات وقامت ارامكو بالتعاقد مع افضل المستشفيات والمراكز التي يرأسها افضل هؤلاء الجراحين واكفأهم

لماذا تعد المانيا افضل مكان لجراحة قلب الاطفال؟

تعد المانيا من اكثر الدول تقدما في مجال جراحة قلب الاطفال بسبب توفير المستشفيات المتخصصة احدث التقنيات والمعدات اللازمة لاجراء العمليات والحصول على افضل النتائج كما يوجد في المانيا العديد من جراحين القلب المختصين بجراحة قلب الاطفال ولقد قامت ارامكو في المانيا بالتعاقد مع افضل هذه المراكز التي يرأسها افضل جراحي قلب الاطفال ذوي الخبرة الطويلة في علاج قلب الاطفال وجراحة التشوهات الخلقية و من المتمرسين في التعامل مع الانواع المعقدة منها

رباعية فالو – فالوت

مجموعة من العيوب في القلب منذ الولادة وهي عيوب خلقيه وعدد العيوب أربعة تتلخص في ضيق شديد في منطقة الصمام في الشريان الرئوي الذي ينقل الدم الذي يحتوي على ثاني اوكسيد الكربون من البطين الايمن الى الرئتين، ثقب في الجدار العضلي الواقع بين البطينين، انحراف في المسار الصحيح للشريان الاورطي الذي يوزع الدم الحامل للاوكسجين لجميع اجزاء الجسم، تضخم البطين الايمن، السبب لحصولها غير معروف، واهم الاعراض هو ازرقاق الجلد والشفاه والاظافر، ان انخفاض مفاجئ في مستوى الاوكسجين في الدم، وضعف نمو الطفل مقارنه باقرانه، ويشخص المرض عن طريق الفحص الطبي والفحوصات كتخطيط القلب والصور التلفزيونية للقلب

العلاج يتم بالجراحة دائما ويمكن ان تكون الجراحة للحفاظ على صحة المريض او لاصلاح التشوهات كليا عبر توسيع الشريان الرئوي واغلاق الثقب بين البطينين، ولهذا تقوم ارامكو في المانيا بالتعاقد مع افضل جراحين قلب الاطفال لتمكينكم من الحصول عل افضل نتائج اصلاح رباعية فالوت

ثقب في جدار القلب

الثقوب الخلقية في القلب تعتبر من أشهر العيوب الخلقية التي تصيب الأطفال، وتحدث سواء في الحاجز الموجود بين البطينين أو تحدث في الحاجز بين الأذينين

الثقوب في الحاجز البطيني

تختلف أعراض وعلاج المرض تبعا لمكان وجوده في الحاجز البطيني، وكذلك حجم الثقب. ومن الممكن أن يكون المرض هو العيب الخلقي الوحيد في القلب، أي مجرد وجود الثقب أو أن يكون جزء من عيوب خلقية أخرى في القلب. ولا يوجد سبب واضح للإصابة بهذه العيوب الخلقية؛ ولكن هناك ما يمكن أن يمثل خطورة للإصابة وخاصة العامل الجيني. والأطفال الذين لديهم عيوب خلقية في القلب يكونون عرضة أكثر من غيرهم للإصابة بالتهاب في السطح الداخلي للقلب. أما بالنسبة للثقوب الأكبر حجما فيعاني الرضع من زيادة العرق والإجهاد بعد الرضاعة ويكون هناك تأخر في النمو. يتم التشخيص عن طريق الكشف الإكلينيكي، وكذلك عمل أشعة على الصدر وأشعة تلفزيونية على القلب، وأيضا يتم إجراء تخطيط قلب وعمل أشعة رنين مغناطيسي على القلب.

أما علاج الثقب فيتم حسب حجمه وعمر الطفل، وكذلك نوعية الثقب، حيث إن هناك نوعية من الثقوب لا تختفي من تلقاء نفسها، ولا بد لها من التصحيح الجراحي، وهناك ثقوب تختفي من تلقاء نفسها، وبالنسبة للثقوب الكبيرة والتي تسبب أعراضا، فإن إجراء الجراحة يكون شافيا وتعتبر الحل النهائي للمشكلة وتكون الجراحة ضرورية في الحالات التي يكون الثقب بها كبيرا ولم ينغلق تلقائيا او عند فشل العلاج الدوائي وخصوصا عندما يفشل في تحقيق معدل نمو طبيعي. وتكون الجراحة ضرورية جدا عندما تتطور المشكلة و يحدث ارتفاع في ضغط الدم الرئوي

الثقوب في الحاجز الأذيني

الثقوب في الحاجز الأذيني مثلها مثل الثقوب في الحاجز البطيني، عيب خلقي يلازم الإنسان منذ الولادة، وتختلف الأعراض أيضا باختلاف حجم ومكان الثقوب، وإن كانت الأعراض عموما أخف حدة من الثقوب في الحاجز البطيني، وغالبا ما يتمتع هؤلاء الأطفال بالمظهر الصحي ولا يعانون من أعراض وينمون بشكل جيد، وغالبا ما يتم تشخيص الحالة في وقت متقدم من عمر الطفل، وقد يتم اكتشاف المرض في مرحلة المراهقة لندرة الأعراض؛ ولكن في حالات الثقوب كبيرة الحجم يمكن أن يشعر الأطفال ببعض الأعراض، مثل: فقدان الشهية وتأخر النمو وسرعة التنفس، وغالبا ما يشعرون سريعا بالتعب والإجهاد إذا كان حجم الثقب صغير و لا يسبب أي أعراض للطفل فغالبا ينغلق تلقائيا دون الحاجة إلى الجراحة خلال السنة الأولى من عمر الطفل. و يحتاج الطفل فقط المتابعة المستمرة مع الطبيب لتقييم الحالة. أما إذا كان حجم الثقب كبير فعادة لا ينغلق تلقائيا و يحتاج للعلاج الجراحي. ويتم العلاج الجراحي لثقوب القلب اما بالقسطرة او جراحة القلب المفتوح.